نبذه عن اللاعب الكويتي فيصل الدخيل Faisal Al-Dakhil

فيصل الدخيل قدم الكثير لكرة القدم الكويتية وشرّف ألوان بلاده في الكثير من المحافل الدولية لاعب من طينة الكبار وفنان من الدرجة الأولى لطالما أثبت أنه رجل المناسبات الكبيرة

كرة القدم الكويتية أنجبت العديد من النجوم الذين حلقوا بها عاليا في سماء الخليج والقارة الآسيوية والمونديال، وعندما نقول كأس العالم يتبادر لأذهاننا أبرز نجوم المنتخب الكويتي عام 1982 بإسبانيا
إنه المخلص لنادي القادسية فيصل الدخيل من أشهر اللاعبين في عالم كرة القدم في العالم العربي وخاصة في الكويت والخليج ، قدم الكثير لكرة القدم الكويتية وشرّف ألوان بلاده في الكثير من المحافل الدولية، نال العديد من الألقاب فرديا ومع نادي القادسية ومنتخب بلاده، لاعب من طينة الكبار، فنان من الدرجة الأولى لطالما أثبت أنه رجل المناسبات الكبيرة، عرف بأخلاقه العالية وإخلاصه الكبير ، واستطاع أن يكسب حب واحترام وإعجاب المحيطين والمقربين منه بخصاله الحميدة وحسن المعاملة من جهة وبإبداعه وتميزه فوق الميادين من جهة أخرى
لاعب منتخب الكويت فيصل الدخيلبدايات فيصل الدخيل وأهم المحطات خلال مسيرته الرياضية
ولد فيصل الدخيل بتاريخ 13 أغسطس 1957 في الكويت، وهو أصغر أفراد عائلته التي كانت ميسورة الحال، فقد كان والده صاحب أعمال تجارية ، ظهرت موهبة الدخيل الفذة في كرة القدم منذ صغره، لكنه لم يكن يتخيل أن يصل إلى النجومية من خلال هذه اللعبة، فقد كان يمارسها من أجل المتعة فقط، وبداية بروزه كلاعب كانت من خلال مشاركته مع فريق مدرسته الإبتدائية قبل أن ينخرط عام 1969 مع فريق الأصاغر بمركز شباب القادسية تحت قيادة المدرب علي نجف حارس مرمى نادي العربي سابقا، وقد اكتشفه صديق أخيه الأكبر عبد الله ومثله الأعلى اللاعب عثمان العصيمي حيث أنضم عام 1971 إلى فريق الأشبال بنادي القادسية وهو النادي الذي كان فيصل الدخيل وفيا له وتقمص ألوانه طيلة مشواره الرياضي ، ودربه الإنجليزي رول لوبن مدة موسم ونصف ليلتحق بصفوف الفريق الأول ويكمل بقية الموسم كلاعب احتياطيلعب فيصل الدخيل أول مباراة رسمية له عام 1973 حين شارك كأساسي مع فريقه في مواجهة فريق كاظمة وكانت هذه المباراة بمثابة نقطة تحول كبيرة في مسيرته الرياضية، وفتحت له كثيرا من أبواب النجاح والنجومية، بداية من انضمامه للمنتخب الكويتي الأول
وعانى اللاعب الكويتي كثيرا في محاولة منه للتوفيق بين دراسته وتدريباته، فقد كان يتوجه للتدريبات مباشرة بعد خروجه من المدرسة وهذا ما كان يصيبه بالتعب والإرهاق، وحاول والده كثيرا اقناعه بالإبتعاد عن كرة القدم والتفرغ للدراسة وللأعمال التجارية ، لكن حبه وشغفه للكرة وعشقه لميادينها كان قويا، وهذا ما جعله يبقى صامدا أمام الظروف الصعبة التي عايشها في بداية إحترافه وخاصة في مواجهة التنديدات الغاضبة التي كان يسمعها من الجماهير خلال دورة آسيا للشباب عام 1975 في دورتها السابعة عشر بعد أداءه المتواضع وفشله الذريع في المباريات التي دخل أساسيا فيها
لم يستسلم فيصل الدخيل وتمرّن بجدية وإنضباط مع المدرب الكبير زاغالو صاحب الفضل الكبير في تطوير مهارات الدخيل الذي تمكن من كسب ثقة الجمهور مرة أخرى بعد تألقه الكبير في دورة الخليج الرابعة عام 1976 أين أظهر إمكانيات كبيرة ومستوى رائع، حيث سجل ثمانية أهداف كاملة (هدفين في مرمى المنتخب القطري، هدفين أمام المنتخب العماني، هدف ضد العراق، وهدفين في مواجهة المنتخب السعودي) واحتل المركز الثاني في قائمة هدّافي الدورة مناصفة مع اللاعب العراقي علي كاظم وأحرز اللقب رفيق دربه وزميله في المنتخب النجم جاسم يعقوب بفارق هدف واحد
ما حققه مع نادي القادسيةحقق فيصل الدخيل مع نادي القادسية أربعة بطولات في الدوري الكويتي وأربعة كؤوس كان آخرها في موسم اعتزاله سنة 1989، وسجل 30 هدفا في الدوري الكويتي موسم 1979/1980 بفارق هدف واحد عن زميله جاسم يعقوب
فيصل الدخيل يرفع كأس آسيا مع محبوب جمعة
مسيرة فيصل الدخيل مع منتخب الكويت الوطنيشارك فيصل الدخيل في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لسنة 1980 وكان له الفضل الكبير في وصول منتخب بلاده إلى الدور الربع نهائي، حيث تألّق في كل المباريات وخاصة في المواجهة التي جمعتهم مع منتخب نيجيريا أين كان فيصل نجم المباراة الأول بتسجيله لثلاثة أهداف كاملة حيث انتهى اللقاء بنتيجة (3 – 1)أهم إنجاز حققه الدخيل كان بمشاركته مع منتخب الكويت في نهائيات كأس العالم سنة 1982 بإسبانيا حيث خطف كل الأضواء بعد تسجيله أول هدف كويتي في تاريخ كأس العالم ضد تشيكوسلوفاكيا، ونال بعدها شهرة واسعة لا تزال ترافقه ليومنا هذا و أصبح اسمه مقرونا بالهدف الذي أحرزه في المونديال
إعتلى فيصل الدخيل منصة التتويج مع منتخب بلاده ثلاث مرات في منافسة كأس الأمم الآسيوية وذلك خلال المواسم التالية (1976 ، 1980 ، 1984) وفي 1976 بطهران وصلت الكويت إلى الدور النهائي ، ومن ثم فازت على أرضها في عام 1980 وإحتلت المركز الثالث في عام 1984بالنسبة للمنافسة على كأس الخليج العربي والتي كانت الكويت ملكتها، شارك الدخيل في أربع دورات بداية من الدورة الرابعة مع المدرب الكبير ماريو زاغالو والتي احتضنتها الدوحة عام 1976 وفاز فيها الكويتيون بلقبهم الرابع على التوالي ، واستطاع فيصل تسجيل ثلاثة أهداف فيها ، لكن الدورة الخامسة ببغداد عام 1978 لم تكن كسابقاتها وحل المنتخب الكويتي ثانيا ، وشهدت الدورتبن التاليتين عامي 1980 و1982 غياب الدخيل، لكنه استطاع أن يخطف اللقب مع زملائه في الدورة الثامنة والتي استضافتها البحرين عام 1984 وقدم فيها أداء متميزا وأهدافا رائعة، ثم شارك في آخر دورة له عام 1986 بالرياض ليختتم بعدها سلسلة مشاركاته في هذه المنافسة
أستدعي فيصل الدخيل عام 1982 من قبل الإتحاد الدولي لكرة القدم وتحت إشراف المنظمة العالمية لليونيسيف للمشاركة مع منتخب النجوم ضد منتخب أوروبا في المباراة الخيرية التي أقيمت في الولايات المتحدة الأمريكية وكانت هذه المشاركة كتأكيد على شهرته الواسعة وانتمائه لنجوم عالم الكرة المستديرة وعرفانا لما قدمه لكرة القدم، وهو شرف كبير للاعب ولبلاده
فيصل الدخيل مع نجوم المنتخب الكويتي في السبعينات
انجازاته مع المنتخب العسكريشارك فيصل الدخيل في دورة كأس العالم العسكرية في عام 1979 مع منتخب بلاده واحتلوا المرتبة الثالثة بعد انتصارهم على منتخب النمسا أين سجل الدخيل هدفين في مرماهم
نهاية مسيرته كلاعببعد مشوار كروي طويل مكلّل بالكثير من الإنجازات المتميزة علّق فيصل الدخيل حذاءه الرياضي عام 1989 واختار المباراة التي جمعت فريقه القادسية مع فريق الأهلي المصري لتكون مباراة اعتزاله، وكان أجمل اعتزال حيث قدم الدخيل مباراة رائعة من لاعب أروع واستطاع ملك الكرة الكويتية أن يفتتح باب التسجيل بعد توقيعه لهدف رائع أحرزه من ضربة صاروخية اخترقت شباك الحارس المصري ثابت البطل
يعتبر فيصل الدخيل واحدا من أفضل لاعبي كرة القدم في تاريخ الكويت وقد صنّفه الإتحاد الآسيوي ضمن قائمة أفضل 30 لاعبا آسيويا في القرن مع كل من ماجد عبد الله، سعيد العويران وفهد الهريفي السعوديين
انجازات هذا النجم فيصل الدخيل وتألقه مع نادي القادسية ومنتخب الكويت جعل رئيس الإتحاد الكويتي السابق لكرة القدم فهد الأحمد يطلق عليه لقب ملك الكرة الكويتية وكان جديرا ومستحقا لهذا اللقب
توجهه إلى التحليل الفنيبعد مسيرته الكروية الشيقة لم يشأ فيصل الدخيل الإبتعاد كثيرا عن كرة القدم، حيث انتقل إلى التحليل الفني، وهو اليوم من أبرز المحللين العرب الذين تتمنى كل القنوات الفضائية الرياضية التعاقد معه
فيصل الدخيل (مواليد 13 أغسطس 1957) وهو أحد أشهر اللاعبين الكويتين المعتزليين، وشهرته واسعة على المستوى العربي. شكل ثنائيا مع جاسم يعقوب. شارك فيصل الدخيل في كأس العالم 1982 بأسبانيا، وحاز أيضا على كأس آسيا 1980 بالكويت. كان من ضمن قائمة أفضل 30 لاعب كرة قدم خلال القرن في آسيا والتي أجراها الاتحاد الآسيوي قبل عدة شهور, ولم تضم القائمة سوى 4 لاعبين عرب, ماجد عبد الله, فيصل الدخيل, سعيد العويران، وفهد الهريفي على الترتيب
مسيرته لاعبا مع الأنديةبدأ فيصل الدخيل حياته الكروية في سن الرابعة عشر، وقد خاض أول مباراة له في عام 1973 أمام نادي كاظمة، وبعد هذه المباراة إنفتحت له أبواب منتخب الكويت لكرة القدم
وقد سجل هدف التعادل في نهائي كأس الأمير 1978/1979 أمام نادي كاظمة
وقد سجل 30 هدف في الدوري الكويتي 1979/1980 بفارق هدف واحد عن جاسم يعقوب
و قد تدرب فيصل الدخيل على أيدي أشهر المدربين في العالم، حيث دربه ماريو زاغالو وكارلوس البرتو بيريرا، وقد قال عنه زاغالو : " أنه لاعب ذو موهبة فنية عالية أخلصت للكرة وجمعت بين الأخلاق الرفيعة والمستوى الفني الجميل فاستحق بذلك الشهرة والمجد وحب الناس ". شارك فيصل الدخيل مع منتخب نجوم العالم في مباراة ضد منتخب اليونيسيف، وأصبح أول عربي يشارك في مثل هذه التظاهرة. يذكر ان مباراة اعتزال اللاعب فيصل الدخيل كانت ضد فريق الأهلي المصري في عام 1989 وعلى غير العادة لعب المباراة كاملة وسجل هدفا جميلا على الحارس المصري ثابت البطل من مسافة 40 ياردة
مسيرته لاعبا مع المنتخب
كأس الخليج 1976و قد سجل هدفين في مرمى منتخب قطر لكرة القدم، وقد سجل هدفين في مرمى منتخب عمان لكرة القدم، وقد سجل هدف في مرمى منتخب البحرين لكرة القدم، وقد سجل هدف في مرمى منتخب العراق لكرة القدم، وقد سجل هدفين في مرمى منتخب السعودية لكرة القدم.
كأس الخليج 1979و قد سجل هدف في مرمى منتخب الإمارات لكرة القدم
كأس الخليج 1986و قد سجل هدف في مرمى منتخب السعودية لكرة القدم، وقد سجل هدف في مرمى منتخب عمان لكرة القدم، وقد سجل هدفين في مرمى منتخب قطر لكرة القدم، وقد سجل هدف في مرمى منتخب البحرين لكرة القدم
يحمل القميص رقم 16ترشيحة لرئاسة الاتحاد الكويتي لكرة القدم
و قد تم تداول اسمه في قائمة المرشحين من نادي القادسية الكويتي لرئاسة الإتحاد الكويتي لكرة القدم هو واللاعب السابق محمد المسعود وتم تداول اسمه من بين المرشحين للإتحاد الكويتي لكرة القدم مع محمد المسعود ورفاعي الديحاني في 5 نوفمبر 2008

إرسال تعليق

0 تعليقات